عوامل تؤدي للإصابة بـ سرطان الثدي وفق أحدث الدراسات


حرر من طرف | كـشـ24 - وكالات | بتاريخ : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017



عوامل تؤدي للإصابة بـ سرطان الثدي وفق أحدث الدراسات
ربطو الباحثون في كلية الطب بجامعة "هارفارد" بين الإصابة بسرطان الثدي وبعض العوامل الخاصّة بأسلوب الحياة، هي:

_ عادات الغذاء: إنّ معدلات سرطان الثدي تنخفض في الدول الآسيوية مقارنة بالدول الغربية، ويُعزا الأمر إلى الاستهلاك المفرط للأطعمة الغنيّة بالدهون في الدول الغربية، ولا سيّما الوجبات السريعة والبرغر والمقليات. واللافت أنّ النساء اللاتي هاجرنَ من البلدان التي تقلّ فيها احتمالات الإصابة بسرطان الثدي إلى البلدان التي ترتفع فيها نسبة الإصابة، اكتسبن مع الوقت مستوى الخطر نفسه.


_ الوزن: في دراسة صادرة عن "مايو كلينيك" بأميركا أخيرًا، أنّ زيادة الوزن قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50%، وخصوصًا في صفوف من تجاوزن سنّ انقطاع الطمث. وتضيف الدراسة أنّ خطر الإصابة يقلّ بين النساء اللاتي يعانين البدانة منذ الطفولة. عمومًا، يؤكد الأطباء أنّ زيادة النسيج الدهني في الجسم، قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. كما تساهم البدانة في رفع مستويات الـ"إنسولين" وعوامل النمو الشبيهة بالـ"إنسولين"، وتدعى "سوماتوميدين ج". والأخير هو عبارة عن هرمون مشابه في التركيب للـ"إنسولين"، ويلعب دورًا مهمًّا في تطوير النمو في الطفولة، ويمارس أيضًا تأثيرات بنائية في صفوف البالغين.


_ ضعف النشاط البدني: لا يزال تأثير الرياضة في الوقاية من سرطان الثدي عند النساء يشغل الباحثين في هذا المضمار، وقد أفادت مجموعة من الدراسات أنّ أسلوب الحياة الخامل يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي، وأنّ التمرينات الرياضيّة عالية الجهد في مرحلة الشباب، قد توفّر الوقاية لمدى الحياة من سرطان الثدي. كما أنّ النشاط الجسدي المعتدل في سنّ الرشد يخفّض خطر الإصابة في مرحلة سن انقطاع الطمث.


_ التدخين: أظهرت عشرات الدراسات حول العالم، أنّ تدخين النساء يزيد من خطر الإصابة لديهن.


_ التلوث البيئي: قد يزيد تعرّض النساء إلى المبيدات والمواد الكيميائية الخطرة، ومن بينها: المنظفات المنزلية، وملوّثات الأطعمة، وماء الشرب والهواء، من خطر الإصابة بسرطان الثدي.


_ العلاج البديل للهرمونات: إنّ تعاطي هرموني الـ"إستروجين" والـ"بروجستين" بهدف التخفيف من عوارض سن انقطاع الطمث، قد يزيد من نسب الإصابة بسرطان الثدي. وفي هذا الإطار، كانت "مبادرة صحة النساء" الأميركية قد أثارت مخاوف إضافية في شأن العلاج البديل للهرمونات، ودوره في رفع خطر الإصابة بسرطان الثدي. وكشفت الدراسة عن مخاطر أكبر، حيث كانت الأورام أكبر حجمًا، وأكثر ميلًا إلى الانتشار، وصولًا للعقد اللمفاوية.


النساء الأكثر تعرّضًا للإصابة بسرطان الثدي

_ من تجاوزن عمر الخامسة والستين.

_ إصابة أحد أفراد العائلة بسرطان الثدي.

_ تشخيص الإصابة بسرطان الثدي في عمر مبكّر، في صفوف فرد أو اثنين من أقارب الدرجة الأولى.

_ وجود تحوّلات جينية موروثة لسرطان الثدي (مثل: BRCA2و BRCA1).




تعليق جديد
Facebook Twitter


في نفس الركن
< >

الأولى | أخبار مراكش | مجتمع | الوطني | حوادث | جهة | كوب 22 | دولي | سياسة | رياضة | فيديو | ثقافة وفن | علوم | صحة | دين | ساحة | سياحة وإقتصاد | منوعات | للنساء فقط | صحف | عاجل | كِشـ24