الوزير العلمي من مراكش.. الصين وإفريقيا يتقاسمان نفس مسار التنمية


حرر من طرف | كشـ24 - وكالات | بتاريخ : الاربعاء 29 نونبر 2017



أكد وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي مساء أمس الثلاثاء بمراكش، أن الصين وإفريقيا يتقاسمان معا نفس مسار التنمية المستدامة العادلة والمشتركة. 

وأضاف في كلمة خلال الجلسة الختامية لأش غال الدورة الثانية للمنتدى الصيني- الإفريقي للاستثمار، الذي نظم يومي 27 و28 نونبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حول موضوع شعار “فتح فصل جديد من الشراكة الاقتصادية الصينية -الإفريقية”، أن هذا المنتدى يبرز مرة أخرى، أن لإفريقيا والصين نفس الرؤية وهي التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن هذا الملتقى ، الذي تميز بالدينامية وغنى التبادل، أبان عن رغبة الطرفين المشتركة لتوطيد وتعميق العلاقات الصينية الإفريقية. 

وعبر العلمي عن قناعته بأنه أبعد من العلاقات السياسية والدبلوماسية التي تجمع الطرفان، فإن الديناميات الاقتصادية والانفتاح يعتبران عاملين أساسين لخلق علاقات تتسم بالثقة الدائمة، مؤكدا أن هذا المنتدى يعد فرصة لمد الجسور بين الفاعلين العموميين والخواص الصينيين والأفارقة لتحقيق تقدم ملموس في هذا المجال. 

ولم يفوت الوزير الفرصة للتذكير بالتقدم الملحوظ التي تحقق على مستوى العلاقات الصينية الافريقية منذ الدورة الأولى لهذا المنتدى، مستدلا بذلك بمذكرة التفاهم المتعلقة بمبادرة “طريق الحرير الجديد” التي أعطت الانطلاق لحقبة جديدة للعلاقات الصينية المغربية بصفة خاصة وللعلاقات الصينية الإفريقية بشكل عام. 

وأوضح العلمي أن هذه التظاهرة كانت مناسبة للمستثمرين الصينيين والأفارقة لعقد شراكات ولقاءات متعددة وتحديد مشاريع جديدة سترى النور خلال الأشهر أو السنوات القليلة المقبلة، مبرزا في هذا السياق، أن سبعة مستثمرين صينيين أبدوا رغبتهم في الاستثمار في المغرب في عدة قطاعات ضمنها على الخصوص الصناعة الفلاحية، الصناعة، والطاقات المتجددة. 

وخلص الوزير إلى أن الصين لا يمكنها أن تستغني عن إفريقيا والعكس صحيح، داعيا إلى ضرورة تحفيز التعاون جنوب- جنوب على أساس تنمية مشتركة وعادلة. 

شارك في هذا المنتدى، الذي نظمته وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، ومجموعة “جون أفريك ميديا”، و”بي. أو. آي. أو بيزنس كونسيلتينغ”، أزيد من 500 شخص من الفاعلين في المجال الاقتصادي من الصين وإفريقيا من مستوى عال. 

وشكل هذا المنتدى مناسبة للتطرق للآليات الكفيلة بإرساء شراكة اقتصادية صينية افريقية ناجعة، بالإضافة الى تسهيل اللقاءات بين الفاعلين في المجال التجاري والاستثمار بين الطرفين من أجل خلق شراكة مستدامة وقوية وذات قيمة مضافة. 

كما اعتبر هذا الملتقى، الذي تضمن ندوات ونقاشات بين الفاعلين الصينيين ونظرائهم الأفارقة، فضاء ملائما لإبراز مدى انخراط الصين ماليا في الاقتصاد الإفريقي والبحث عن الحلول الممكنة للانخراط في هذه الدينامية الجديدة الرامية إلى جعل القارة الإفريقية أرضية صناعية حقيقية . 

وتناول المشاركون في هذا المنتدى عدة محاور همت على الخصوص تسريع الاستثمارات، وتشجيع الشراكات في القطاعات الجديدة المحدثة للنمو، وتحفيز الإنتاج المشترك والتموين الصناعي المحلي، وتحديد المصالح المشتركة بين استراتيجيات الصين الاستثمارية والأولويات الاقتصادية لأفريقيا، وإحداث الإطار المالي والقانوني الذي من شأنه تحفيز المبادلات التجارية والنجاحات الصناعية . 

وموازاة مع ذلك، عقدت ورشات تطبيقية للوقوف على أوجه التفاهم حول السياسات الاقتصادية والحلول العملية الصينية- الإفريقية. 




تعليق جديد
Facebook Twitter

الأولى | أخبار مراكش | مجتمع | الوطني | حوادث | جهة | كوب 22 | دولي | سياسة | رياضة | فيديو | ثقافة وفن | علوم | صحة | دين | ساحة | سياحة وإقتصاد | منوعات | للنساء فقط | صحف | عاجل | كِشـ24