المملكة المغربية تعرض خبرتها في مجال السكن الإجتماعي على دولة سوازيلاند


حرر من طرف | كشـ24 - و م ع | بتاريخ : السبت 17 يونيو 2017



المملكة المغربية تعرض خبرتها في مجال السكن الإجتماعي على دولة سوازيلاند
أكد وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، محمد نبيل بنعبدالله، أمس بالرباط، أن المغرب مستعد لتعميق تعاونه وتبادل تجاربه التي راكمها في مجال السكن الاجتماعي والمدن الجديدة والتطوير العمراني مع مملكة سوازيلاند.

وأوضح بنعبدالله خلال اللقاء، الذي جمعه مع وزير الشؤون الخارجية بمملكة سوازيلاند، شيف ماجوات غاميز، أن الملك محمد السادس يولي عناية خاصة للنهوض بعلاقات التعاون مع البلدان الإفريقية في إطار مشاريع ملموسة تستهدف أساسا الرقي بأوضاع هذه البلدان وتحسين فضاء عيش ساكنتها، مشيرا إلى انه تم الاتفاق على أن يتضمن بروتوكول الاتفاق المزمع توقيعه مستقبلا بين البلدين حيزا موجها للتعاون في المجالات والقطاعات التي تعنى بها وزارته.

وأضاف أن الحاجيات المعبر عنها من قبل المسؤول السوازيلاندي تسير في اتجاه الحرص على تطوير السكن الاجتماعي الموجه للاقتناء أو الكراء، لافتا إلى أن الوزارة ستسعى إلى إشراك كل المتدخلين المغاربة من القطاعين العام والخاص في هذا المسلسل لتوسيع التجربة المغربية القائمة على مستوى بلدان إفريقيا، فضلا عن تطوير مشاريع ملموسة تروم العناية بالمدن وقضايا التعمير بهذا البلد الإفريقي.

من جانبه، شدد الوزير السوازيلاندي على أن هذا اللقاء، الذي حضرته كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، فاطنة لكحيل، شكل فرصة سانحة للتباحث بشأن التعاون في مجال السكنى والتعمير وسياسة المدينة بين البلدين، موضحا أن بلاده تتيح فرصا هامة وواعدة للمستثمرين المغاربة في مجال بناء وحدات السكن الموجهة أساسا لموظفي ومواطني بلاده.

من جهة أخرى، شدد المسؤول الإفريقي على أن بلاده تبدي رغبتها أيضا في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال الطاقة، لاسيما بالنظر لتوفره على بنيات تحتية هامة في ما يتعلق بتوليد الطاقات المتجددة، في شقيها الشمسي والريحي، داعيا المقاولات المغربية إلى الاستثمار في مجال الطاقة، لاسيما وأن سوازيلاند تستورد نحو 80 في المائة من احتياجاتها من الطاقة من جمهورية جنوب إفريقيا.

كما أشاد رئيس الدبلوماسية السوازيلاندية بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، معتبرا أن المغرب يبقى بلدا قادرا على المساهمة في تنمية بلدان إفريقيا وتمكينها من الاستفادة من التجربة التي راكمها، لاسيما في مجال السكنى والتعمير وإعداد التراب.




تعليق جديد
Facebook Twitter

الأولى | أخبار مراكش | مجتمع | الوطني | حوادث | جهة | كوب 22 | دولي | سياسة | رياضة | فيديو | ثقافة وفن | علوم | صحة | دين | ساحة | سياحة وإقتصاد | منوعات | للنساء فقط | صحف | عاجل | كِشـ24