الحلقة 10: "كشـ 24" ترصد تاريخ حومات مراكش القديمة.. باب أيلان


حرر من طرف | كريم الوافي ـ كشـ24 | بتاريخ : الاثنين 5 يونيو 2017



الحلقة 10: "كشـ 24" ترصد تاريخ حومات مراكش القديمة.. باب أيلان
ارتبطت مدينة مراكش برجالاتها  وأحيائها وحوماتها، إلا أن الأخيرة اكتسبت شهرتها من شخصيات كانت تستقر بها، ومن ألقاب التصقت بمراكشيين معروفين بورعهم وتصوفهم من قبيل حومة بن صالح، إذ تقول الرواية الشفوية في شأن هذا الرجل أنه كان جزارا بحومته، ولقي حتفه على يد أحدهم كانت الغيرة تأكل قلبه، في حين نجد أسماء حومات أخرى اقترنت بألفاظ قديمة مثل ضابشي وهي رتبة عسكرية مراكشية تطلق على ضابط قائد الجنود. وتنهض حومة أزبزط التي يتذكرها المراكشيين كأقدم حومة بالمدينة الحمراء وحومات أخرى ارتبطت بالبنائين والصناع والحرفيين إلى غير ذلك من الأسماء والألفاظ المتداولة في تلك الفترة من تاريخ مراكش القديمة. ومن المعروف اليوم أن تسميات الأحياء والأزقة الحديثة يخضع لإجراءات إدارية محددة ، على عكس أسماء أزقة المدن العتيقة التي سميت تلقائيا،وهي بذلك  تعبر عن غنى الثقافة الشعبية والواقع المعيش.
وتتكون المدينة العتيقة لمراكش من حوالي 75حومة، كل حومة تتشكل من مجموعة من الدروب ، يبلغ عددها الإجمالي حوالي 2000درب،  مابين 50 إلى 60 في المائة غير مسماة،  وكل درب يتكون من مجموعة من المنازل، وتنتظم بعض المنازل فيما بينها داخل صابات وهي ممرات ذات سقوف، ومن بين المكونات المجالية للمدينة ساحات تدعى الكارة وهو مصطلح يوناني أي الأكورة وساحات تدعى رق وهو مصطلح صحراوي يعني الأرض المنبسطة ( رق الجامع).
"كش 24" ستحاول كشف النقاب عن حومات مراكشية عبر الرواية الشفوية مستحضرة الذاكرة المراكشية، لتسافر بقرائها إلى عوالم هذه الحومات في رحلة ممتعة تعيد الاعتبار لبيوتات مراكش ودروبها وأزقتها التاريخية.
 
 
باب أيلان: حومة اشتهرت باحتضانها لضريح القاضي عياض ثاني رجالات مراكش
 
تقع حومة باب أيلان بالمنطقة الشرقية للمدينة العتيقة لمراكش بجوار حي سيدي أيوب وجنوبا  حي بوسكري كما تطل على مناطق خضراء إلى حدود الأمس القريب مثل با القاضي،  قوقاو.
وتعتبر حومة باب أيلان، التي تتوفر على عدة مساجد وسقايات، من أقدم الحومات بالمدينة العتيقة حيث دفن الولي الصالح القاصي عياض تاني رجالات مراكش السبعة،  حسب ترتيب الزيارة  وللا محلة، التي كانت حافظة لمتن الإمام مالك، و مولاي علي الشريف وغيرهم.
اتخذت حومة باب أيلان اسمها حسب  الرواية الشفوية،  من إحدى القبائل التي ينفتح عليها الباب وتسمى هيلانة، وتعني بالامازيغية العين الصغيرة .
ويشكل بباب أيلان الذي يعود تاريخه إلى عهد المرابطين، منافذ أحد الأبراج التي تتخلل الجهة الشرقية لأسوار المدينة، وهو باب يتكون من قوسين كبيرين وعريقين شهدا عدة عصور وتواريخ وتغييرات ويقع بالقرب من سوق الربيع وبوسكري، وينفتح على الجهة الشرقية من المدينة العتيقة على الطريق المؤدية إلى باب اغمات وبوسكري وزاوية سيدي امحمد بن صالح، وزاوية سيدي بن صالح، ثم قبائل حوز مراكش الجنوبية الشرقية.
وتتميز حومة  باب أيلان باحتضانها لضريح القاضي عياض الذي صنف في المرتبة الثانية خلال ترتيب الزيارة المعمول بها منذ بداية الدولة العلوية إلى الآن، لكونها كانت قبلة لرواد الحركة الصوفية وأولياء صالحين من مستوى عال وتؤدى بها الصلوات الخمس، إضافة إلى موقعها المتميز الذي يستقبل الوافدين من أغمات، ووقوعها بالجهة الشرقية لمراكش المعروفة بنشاطها الصوفي، وبحي سيدي أيوب أقدم صوفية المدينة. 
ويعرف ضريح عياض بن موسى اليحصبي، الذي كان مثالا للقاضي النزيه العادل بعد قضائه حوالي 20 سنة في القضاء بسبتة وغرناطة، تتوافد مجموعة من الزوار والزائرات للتبرك ببركات هذا القاضي، أكثر الرجالات السبعة شهرة وأول من لفت انتباه علماء المشرق لعلماء المغرب، في الوقت الذي تتردد على الضريح أصناف أخرى من الزوار الذين عجزوا عن تحقيق بعض رغباتهم الأساسية، ليكون لجوؤهم إلى الولي الصالح هو السبيل الوحيد للتخلص من الخوف ومقاومته أو تحقيق الرغبة، ويكون الاعتماد عليه مبنيا على اعتقاد راسخ في قدرته الخارقة على الإغاثة والإنقاذ ووقف المصاب، لما له من مكانة عند الخالق، اعتمادا على كرامة الولي.


تعليق جديد
Facebook Twitter

الأولى | أخبار مراكش | جهة | الوطني | كوب 22 | دولي | سياسة | فيديو | رياضة | مجتمع | ثقافة وفن | علوم | صحة | دين | ساحة | سياحة وإقتصاد | منوعات | للنساء فقط | صحف | عاجل | حوادث | كِشـ24